zeinab nada esraa houssein hoda

    Pelvic Pains اوجاع الحوض Pelvic Pains

    شاطر
    avatar
    ibrahim
    Admin

    عدد المساهمات : 369
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    العمر : 27
    الموقع : www.al-fajer.tk

    Pelvic Pains اوجاع الحوض Pelvic Pains

    مُساهمة  ibrahim في الثلاثاء مايو 05, 2009 2:05 am

    اوجاع الحوض Pelvic Pains

    غالبية النساء اللواتي يزرن الطبيب النسائي يشكين من آلام حادة او مزمنة في الحوض او في اسفل البطن و الظهر . و تختلف حدة هذه الاوجاع باختلاف الامراض التي تسببها . وأية شكوى من هذا النوع تتطلب الأذن الصاغية و الاهتمام اللازم من قبل الطبيب الاخصائي الذي يجب عليه ان يبادر الى تحليل مصدر هذه الاوجاع ، و تشخيص المرض بكل صبر و أناة ، لأن المعالجة في مثل هذا المكان المعقّد ( الحوض ) من جسم المرأة لا تؤتي ثمارها إذا تلكأ الطبيب في تحديد مصدر الاوجاع بكل دقة .

    نوعية الاوجاع :

    يكون الوجع عادة في اسفل البطن او اسفل الظهر ، و لكنه يختلف من امرأة الى اخرى . تأتي المريضة الى العيادة فتقول : " إنني أشكو من ثقل غريب او شد الى الامام او الى الخلف نحو المخرج " .. و امراة اخرى تقول : " ... اشعر بالوجع عندما يبدأ الميعاد ( الدورة الشهرية ) و سرعان ما يتصاعد الوجع بحيث لا اعود استطيع تحمّله .. ويبدأ عندي الاستفراغ " اما الثالثة فتقول : " .. اشعر بحريق في اسفل بطني يمتد احياناً الى ساقيّ .. واحياناً يلف خاصرتي .. وهو ينقز نقزاً وكأنه مخرز يعمل في خاصرتي ..) .

    إذا ً هناك انواع عديدة من الاوجاع ، فلنستعرضها تباعاً :

    1. اوجاع المبيض ( الإباضة )

    تعاني منها حوالي 5% من النساء ، وهي الاوجاع التي تبدأ عند المرأة في يوم الإباضة ، اي في منتصف دورتها الشهرية ، و يرافقها احياناً تمشحات دموية بنيّة اللون و حمراء ، وتختلف في قوّتها و حدّتها من دورة الى اخرى ، وتبدأ في اسفل البطن و لكنها في الغالب تكون محصورة في المبيض الأيسر او الأيمن حسب عملية الاباضة . وتفسّر هذه الاوجاع بتكوّن كيس مبيضي سرعان ما ينفجر قبيل حدوث الاباضة ( كيس " غراف " الشهير ) .

    و تجدر الملاحظة هنا بأن مثل هذه الاوجاع المبيضية الحادة قد تغش المريضة احياناً ، او الطبيب نفسه ، فيعتقد بأن المرأة مصابة بالتهاب في الزائدة الدودية فيجري لها عملية جراحية بدون اي داعٍ لها .

    يُعالج هذا النوع من الاوجاع بإعطاء المرأة حبوب منع الحمل التي تمنع الإباضة مؤقتاً ، فتستريح المريضة من أوجاعها .

    2. الاوجاع التي تسبق العادة الشهرية ( Premenstrual Syndrome )

    تكثر هذه الاوجاع ، بصورة خاصة ، عند المراة بعد سن الخامسة و الثلاثين ، وهي تظهر في فترة العشرة ايام التي تسبق الدورة الشهرية ، و ترافقها عدة علامات و اوجاع اخرى خارج الحوض تدل مجتمعة ، دلالة واضحة ، على نوع المرض ، وهي التالية :

    • احتقان في الثدي ، احياناً لا يطاق و يصعد الى الكتف و الذراع ، ويصبح لمس الثدي ، في مثل هذه الحالة ، موجعاً للغاية .
    • احتقان في اسفل البطن ، فينتفخ و تبدو المريضة كأنها منفوخة بسبب احتقان الغازات في امعائها .
    • كثرة التبول .
    • احتقان السوائل في جسم المرأة ، فيزيد وزنها ، حوالي نصف كيلو غرام او كيلو غرام ، و تنتفخ اطرافها ووجها .
    • حالات عصبية ، نرفزة ، اوجاع في الرأس ، ضيق في التنفس ، اوجاع في الحلق ، حساسية في الجلد ، إمساك واضح و شديد احياناً ، اوجاع في المرارة .. الخ .
    كل هذه العوارض تختفي جزئياً او كلياً بحلول الدورة الشهرية .

    3. اوجاع الطمث ( Dysmenorrhea )

    يصادف هذا النوع من اوجاع البطن و الحوض في 25% من الحالات ، و تدوم يوماً او يومين و على الاكثر ثلاثة او اربعة ايام . تظهر هذه الاوجاع ، بصورة خاصة ، لدى الفتيات اللواتي تتراوح اعمارهن بين سن الثامنة عشرة و العشرين و تختفي عادة بعد الولادة الاولى ، و تختلف اوجاع الطمث في حدّتها و قوّتها من خفيفة جداً الى قوية جداً ، مما يفرض على الطبيب اختيار الدواء المناسب من أجل تسكينها و التخفيف منها . تكون الاوجاع محصورة عادة في اسفل الحوض و تمتد الى المثانة و المهبل و العجان ، واحياناً تمتد لتشمل البطن بأسره ، وهي من النوع المتماوج الذي يتصاعد احياناً و يخبو احياناً اخرى بسبب التقلصات الرحمية المستمرة ، ويرافقها عادة : قيء حاد وغثيان ، إسهال ، نرفزة و اوجاع في الرأس .

    و تبقى الفتاة في بعض الحالات طريحة الفراش عدة ايام بسبب الاوجاع الحادة في كل بطنها .

    اما أسباب هذه الاوجاع و معالجتها فيتطلب سردها هنا وقتاً طويلاً لا يسمح المجال له ، ولكننا نكتفي بالقول إن المعالجة تكون عادة بالمسكنات و المهدئات ( ادوية الامراض العصبية ) مثل البروفين ، البنادول ، و كذلك الاسبرين يعطي احيانا مفعولاً جيداً ، هذا بالإضافة الى الهورمونات المبيضية التابعة للجسم الاصفر ، و الادوية المضادة للتقلصات مثل ( سباسفون ) و ( السباسموسيبالجين ) ، وغيرهما ، اما الادوية المسكّنة فلا ننصح باستعمالها بشكل روتيني إلا بإشراف طبيب نظراً للمضاعفات التي قد تسببها .

    4- اوجاع الالتهابات

    الالتهابات الرحمية و المهبلية ، وكذلك قرحة عنق الرحم ، تسبب آلاماً في أسفل البطن و الظهر خصوصاً إذا كانت حادة و تفرز قيحاً ، ويرافقها ارتفاع في الحرارة ، و ضعف عام ، و اوجاع في الرأس . وعندما يتكون القيح في اسفل البطن يصبح الالم شديداً مما يستدعي إجراء عملية جراحية سريعة ( شق بطن ) .

    وتكون المعالجة ، في هذه الحالة ، بإعطاء المريضة جرعات قوية جدا ًمن البنسلين تقدّر بعشرات الملايين من الوحدات الطبية ،كذلك يفيد الجنتاميسين لمعرفة نوعه و مصدره قبل المباشرة بالمعالجة الاولى ، مما يساعد الطبيب على اختيار الدواء المناسب لهذا النوع او ذلك من الجراثيم .

    5- اوجاع اللولب

    يعتبر اللولب في داخل الرحم جسماً غريباً ، لذلك يسبب وجوده تقلصات رحمية واوجاعاً خفيفة في جهة الحالبين و اسفل الظهر ، واحياناً تشعر المرأة بأوجاع في المعدة و البطن و كأنها امتداد لأوجاع الحوض ، إلا أن غالبية اوجاع اللولب مصدرها نفسي نظراً لما تسمعه المرأة و تقرأه عن اللولب يوميا ً. و معالجة هذه الحالة تكون بطمأنة المرأة و تسكين آلامها ببعض المسكنات مثل البوسكوبون ، بعد التأكد من وجود اللولب في مكانه .

    6- اوجاع الحوض العصبية

    إن كثرة التشعبات العصبية الموجودة في الحوض ، ووجود اكثر من عضو حساس في هذه المنطقة المعقّدة مثل المثانة ، والرحم و ملحقاته ، و المستقيم ، و حلقة الشرج ... و كذلك شرايين الحوض الثخينة التي تغذي الاطراف السفلية ، كل هذا يجعل من الحوض ملتقى أهم الاعصاب النباتية و السمباتية ، و لا ننسى الاعصاب التي تتفرع من بين خرزات العمود الفقري و تنزل الى الحوض .

    فإذا صادف ان أصيبت المرأة بأي عارض صحّي ، او صدمة ، او وباء له طابع العدوى ، او مرض الديسك ، فلا بد من أن تتأثر أعصاب الحوض عندها مما يسبب لها اوجاعاً في اسفل الظهر و البطن .

    ولا بد هنا أن نذكر بفاريس الاعضاء التناسلية الداخلية الذي يسبب، هوالآخر ، ثقلاً و اوجاعاً مزمنة في الحوض ، و المعالجة في مثل هذه الحالة تكون جراحية .

    و هكذا نرى كم هو معقد تركيب الحوض ، و كم تتعدد انواع الآلام التي تصدر عنه ، ولا مجال للشك بأن شكوى المرأة من آلام تزعجها في الحوض لها ما يبررها و يجب البحث عنها و التدقيق في اسبابها للوصول الى النتيجة المرجوّة في المعالجة . لذا ، ليس علينا ان نستخف بمثل هذه الامور ، كما ان على المريضة ، حينما تشعر بمثل هذه الآلام ، ان تتوجه الى الطبي لمعرفة السبب .


    متى يجب استشارة الطبيب ؟

    يجب الاتصال بالطبيب في الحالات التالية :

    • وجود الم شديد و مغص مصحوب بالغثيان و التقيؤ او الإغماء .
    • إذا كنتِ تشعرين بمغص شديد بعد الولادة بفترة ، او إثر عملية إجهاض أجريت لك ِ.
    • إذا كنتِ حاملاً و مهددة بالإجهاض .
    • إذا وضعتِ لولباً منذ فترة قصيرة .
    • إذا ارتفعب حرارة جسدك ارتفاعاً ملحوظاً مع وجود وجع شديد في البطن و تعرّق و قشعريرة .
    • في حال ظهور الم مفاجئ في أسفل البطن و ضغط في الحوض و غياب عن الوعي يرافقه تمشحات دموية بعد انقطاع الدورة الشهرية بأيام او اسابيع ( اعراض حمل خارج الرحم ) .

    بعد فحص الحوض ، من الممكن للطبيب ، والحال هذه ، واذا استدعى الامر ، ان يطلب من السيدة إجراء بعض التحاليل في المستشفى ، مثل تحاليل الدم و البول ، كما انه من الممكن اخذ صورة صوتية او شعاعية للحوض ، لإلقاء الضوء على ما يجري داخل البطن . وفي حال لم يكن كل هذا التشخيص قاطعاً للشك يمكن إجراء فحص بالمنظار للبطن و ذلك عن طريق إدخال منظار في جوف البطن .

    وبما ان الم الحوض قد يستدعي إجراء جراحة ، إما للتشخيص او للمعالجة ، فمن الحكمة الا تأكل المرأة او تشرب شيئاً الى ان تتصل بطبيبها . وتوصى المريضة أيضا بعدم تناول اي دواء مسكن حتى لا تختفي الصورة الحقيقية لطبيعة آلام الحوض .

    استمرار المراقبة :

    في حال اعطى الطبيب المراة المريضة وصفة دوائية و رجعت الى المنزل ، فحرّي بها ان تبقى في حالة مراقبة ذاتية ، حتى إذا بدأت تشعر بالتحسن بعد تناول الدواء ، فهذا امر طيب بالتأكيد ، و لكن إذا لم تلحظ حصول تحسّن بعد مرور 12 – 24 ساعة ، فعليها مراجعة الطبيب . وفي حال أدى تناولها للدواء الى بروز موجة جديدة من العوارض مثل الشعور بوهن شديد ، او تفاقم الالم ، او حصول قشعريرة مصحوبة بالحمى ، فعليها حينذاك طلب المساعدة الطبية على الفور ، لأنها ربما كانت ضحية سوء تشخيص للمرض


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 2:14 am