zeinab nada esraa houssein hoda

    من أسباب عدم السعادة الزوجية

    شاطر
    avatar
    ibrahim
    Admin

    عدد المساهمات : 369
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    العمر : 28
    الموقع : www.al-fajer.tk

    من أسباب عدم السعادة الزوجية

    مُساهمة  ibrahim في الثلاثاء مايو 05, 2009 4:54 am



    * من أسباب عدم السعادة الزوجية:
    - عمل المرأة:
    هناك سيدة تقول: "بعد زواج أبنائي، بدأت أقضى معظم الوقت فى الأعمال التطوعية .. وبمرور الوقت بدأت أشعر من جديد أنه حتى العمل الناجح التطوعي لديه حد وأنه لم يعد هناك شىء أقدمه له فقد بذلت كل ما فى وسعى تجاهه. وكان التفكير فى الاتجاه للعمل فى وظيفة ما والتي تعتبر وسيلة مسلية لي .. لكن عندما أخذت القرار بذلك وجدت من زوجي عدم الموافقة والتعبير بالاستياء".
    أجل هذه هى طبيعة الحال بالنسبة للرجل ومن الصعب تغيير مثل هذه الطبيعة، فالرجل دائماً لديه الرغبة فى أن يشعر بأنه المسئول عن الإنفاق والوفاء بمتطلبات منزله، وعندما تقرر المرأة العمل يشعر بأن هناك منافس له فى الحصول على الأموال، أو أنه يخاف أن يقل احترام المرأة له التي يعولها لذا يبدأ الصراع بداخله .. وأن كرامته مجروحة لذا نجد أن رد فعله بهذه الصورة.
    وعلى الجانب الآخر لابد وأن تكون المرأة متفهمة لهذه الحقيقة وأن تتعامل معها بشيء من الحكمة وأن تتعلم كيف تتفهم احتياجات الرجل وما هى مفاتيح الوصول إليه وعدم الاكتفاء بترديد أن زوجها أناني ولديه مشكلة ما فى شخصيته وتثبت له أنها لن تسحب البساط من تحت قدميه لأنها لن تجنى شيئاً من بدء لعبة اللوم معه، وقد يأخذ الأمر وقتاً حتى يطمأن الرجل بعدم سيطرة المرآة.
    فمن الهام أن يركز الطرفان على ما الذي يمكن عمله من أجل جعل علاقتهم الهامة فى حالة فعالة وليست صحيحة فقط. ومن الطرق البسيطة لعلاج مثل هذه الأنانية من جانب المرأة شراء هدية بسيطة لزوجها عند أول راتب تتقاضاه تعبيراً له عن السنوات الطويلة التي دعمها مالياً فيها، أو بإعطائه الراتب بطريقة لطيفة لمشاركته فى أعبائه المالية.

    - وجود الصراع وليس التفاعل (Conflict not interaction):
    يواجه الزوجان دائماً في بداية الزواج مشاكل عديدة وذلك نتيجة تعود كل فرد على نظام محدد في حياته.
    ولكن بعد الزواج لابد وأن يتقاسما كل شيء في الحياة الوجبات اليومية، السهرات والإجازات.
    لذلك عند إعداد نظام حياتك وتحديد خططك يجب مشاركة الطرف الآخر في ذلك ويجب أن تضع في الاعتبار:
    - مناقشة أسلوب حياتك مع الطرف الآخر.
    - عدم الإصرار على شيء محدد تفضله.
    - إيجاد أشياء جديدة تتشاركان فيها.
    كما يحتاج كل زوجين إلى فترات من الاحتكاك الإيجابي وتبادل النقاش في مواضيع مختلفة لتجنب زيادة حجم المشاكل حيث يعمل معظم الأزواج طوال النهار، وينشغلون بأمور أولادهم ويبدأ الحوار المتبادل بينهم في الانقطاع لذلك يجب إعادة الاتصال وإعادة العلاقات العاطفية بينهم وذلك عن طريق:
    - محاولة القيام بنزهة قصيرة في المساء بمفردهم.
    - الالتقاء بعد العمل وبعد العودة إلى المنزل لمدة20 دقيقة على انفراد.
    - تحديد ساعتين كل أسبوع للخروج.
    - الإلتزام بهذه الخطوات على أنها عادات ثابتة.
    لكن كل شخص يستطيع أن يتعلم كيف يناقش المشاكل الزوجية بينه وبين الطرف الآخر بطريقة هادئة وإيجابية حتى أثناء الغضب. هناك أساليب فعالة للتغلب على تلك المشكلة ومنها:
    - حاول تغيير خططك إذا كانت هذه الخطط لا تتناسب مع الطرف الآخر. أفضل من الإصرار على فعل شيء لا يرضى الطرف الآخر ويؤدى نوع من الخلاف بينكم.
    - اجعل دائماً صوتك منخفض وهادئ، خاصة في بداية الحوار.
    - لا تستخدم العبارات التي تشير إلى عدم الاحترام أو عدم الحب.
    - حاول الحد من العبارات التي تنقد الشخصية والعادات.
    - حاول الاسترخاء لمدة 20 دقيقة حتى تهدأ، إذا كنت في حاجة إلى ذلك.

    - أنانية الرجل فى أخذ القرارات:
    وعدم وجود المساواة (Egalitarian)، من الشائع أن الرجل هو الذي يأخذ القرار لكن إذا كانت هناك قرارات تتسم بالمشاركة سيكون الزواج أسعد، المساواة عنصراً هاماً فى إنجاح الزواج (المساواة فى الحقوق وليس الواجبات) وقد تشعر المرأة بهذه السعادة على المدى القصير أما الرجل سيشعر بنتائجها على المدى الطويل.
    وليس من الضرر فى شىء إذا أحب كل طرف ذاته .. لكن ينبغى أن يكون حب الذات البعيد عن الأنانية فى كافة تفاصيل الحياة وليس فى أخذ القرارات فقط.

    - الأزواج والزوجات تفكر وتتحدث وتفعل بطرق مختلفة عن بعضهم البعض:
    الرجل فى معظم الأحيان لا يقدم العون والدعم العاطفي للزوجة، والمرأة أكثر تعبيراً عن مشاعرها وتحتاج إلى سماع القول من "التعليقات الإيجابية" .. وهذه هى الفجوة التي تحدث بين الرجل والمرأة.
    الكلمات الجميلة والأحاسيس الدافئة لها تأثير كبير في استمرار الزواج المثالي. أكدت الدراسات أن اللغة تؤثر على نسبة الكورتيزول (وهو هرمون مرتبط بالضغط العصبي وكلما زاد الضغط العصبي كلما زادت نسبة الكورتيزول في الدم) بين الأزواج حديثي الزواج.
    المرأة تكون أكثر حساسية للكلمات السلبية. في الواقع، السيدات اللآتي ترتفع نسبة الكورتيزول لديهن أكثر تعرضًا للطلاق بعد مرور عشر سنوات من الزواج.
    تتعرض السيدات بنسبة أكثر لإرتفاع نسبة الكورتيزول في الدم، لذلك فهن مقياس جيد للعلاقات الزوجية.
    وقد أكدت بعض الدراسات أن السيدات لهن رد فعل جسماني أقوى من الرجال بالنسبة للخلافات الزوجية. وهذا يحدث عندما تستعيد الزوجة أو السيدة أحداث أو خلافات زوجية مؤلمة بالنسبة لها.
    وهناك عبارة يكثر ترديدها من قبل الرجال للتعبير عن هذه المعضلة: "أخبرتك بأنني أحبك منذ 20 عاماً مضت، وإذا تغير شىء فسوف أخبرك به". فالمرأة تفتقد دائماً تعبير الرجل لها عن الحب والتقدير، أما الرجل على الجانب الآخر فهو يفضل الإعراب عن الحب والتقدير من خلال الأفعال وليس القول من قضاء وقتاً مع زوجاتهم ومساعدتهم فى الأعباء المنزلية أو إسعادهم بطرق أخرى مختلفة .. لكن المرأة مازالت مصرة على التعبير الشفهي بكلمات الحب.

    - احتياج المرأة للرجل:
    "زوجتي تتصل بي دائماً وتطلب منى ترك عملي، وأن أكون فى المنزل لمساعدتها، وعندما أتواجد فى المنزل لا تطلب منى عمل شىء يستحق تركي للعمل .. فهل هذا طبيعي؟ وكيف أضع حداً لهذا؟".
    الزوجة هنا تكون فى احتياج لزوجها بأن يكون قريب منها من أجل الدعم الروحي والمعنوي، فهي تقصد من وجود الرجل بجانبها أن له تأثير المهدأ الذي يساعدها على تحمل الضغوط عندما تكون مكبلة بها فهي تستنجد به من أجل إنقاذها لأنه حمايتها .. أو لأنها قد تشعر بالعبء الكبير من الدور الجديد الذي انضم إليها من كونها أم .. أو لسبب آخر هو أنها لا تثق فى حب زوجها لها وبذلك تحاول التأكد منه.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 8:21 am