zeinab nada esraa houssein hoda

    تسلسل زمني للعمليات العسكرية للحرب الإسرائيلية على لبنان 2006

    شاطر
    avatar
    ibrahim
    Admin

    عدد المساهمات : 369
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    العمر : 27
    الموقع : www.al-fajer.tk

    تسلسل زمني للعمليات العسكرية للحرب الإسرائيلية على لبنان 2006

    مُساهمة  ibrahim في الثلاثاء مايو 12, 2009 7:29 am

    12 يوليو 2006

    في 09:05 اجتاحت قوة لحزب الله الحدود قرب قرية زرعيت الإسرائيلية وهاجمت مركبتين عسكريتين إسرائيليتين. أدى الهجوم إلى مقتل خمسة جنود إسرائيليين بينما اختطف أفراد حزب الله جثتي الجنديين إيهود غولدفاسر وإلداد ريغف إلى لبنان دون الإعلان عن مصرعهما.
    في أعقاب الاختطاف حاولت دبابة إسرائيلية اتباع المختطفين إلى داخل لبنان لكنها تضررت من انفجار عبوة ناسفة حيث قـُتل 4 الجنود الإسرائيليين الموجودين فيه وجندي إسرائيلي آخر حاول إخراج جثثهم من الدبابة.
    قصف حزب الله التجمعات السكانية الإسرائيلية الواقعة قرب الحدود اللبنانية ردا على قيلم إسرائيل بقصف القرى اللبنانية. أدى القصف إلى إصابة 11 إسرائيليا من الجنود والمدنيين بجروح.
    يعلن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة أن إسرائيل تعتبر الهجوم إعلانا لحرب ضد إسرائيل من قبل لبنان.
    تقر الحكومة الإسرائيلية خطة هجوم جوي مكثف على لبنان.
    13 يوليو 2006

    كثفت إسرائيل من قصفها الجوي على مناطق الجنوب اللبناني و هددت بفرض حصار بحري و جوي على لبنان ما لم تتحمل الحكومة اللبنانية مسؤوليتها وتقوم بضبط الحدود مع إسرائيل ونزع سلاح حزب الله . في المقابل هدد رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي دان حالوتس بأن إسرائيل مصممة على مواصلة عملياتها في لبنان لـ"إعادة الهدوء إلى شمالي إسرائيل، ولإرغام الحكومة اللبنانية على تحمل مسؤولياتها". كما هدد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس بأن حزب الله لن يتمكن من العودة إلى مواقعه عند الحدود مع إسرائيل. وقال بيرتس خلال اجتماع مع لجنة الدفاع والخارجية بالبرلمان "لن نقبل بعد الآن أن تهدد منظمة إرهابية سكان شمال إسرائيل بتأييد من حكومة ذات سيادة".
    حصيلة اليوم كان مقتل نحو 47 لبنانيا من بينهم 13 شخصا من عائلة واحدة (بالغون وأطفال) كما تم قصف لمحطات بث تابعة لتفزيون المنار التابع لحزب الله .على الجانب اللبناني وفي وقت مبكر أعلن حزب الله أن قواته قصفت بلدة نهاريا ومطار كريات شمونة شمالي إسرائيل، انتقاما لمقتل نحو عشرات المدنيين، والقصف الإسرائيلي لمطار بيروت.
    قامت عناصر حزب الله بقصف عنيف لمواقع في الشمال الإسرائيلي بصواريخ الكاتيوشا أسفرت عن مقتل إسرائيلية في مدينة صفد و جرحى في مدينة نهاريا وسقوط خمسة جرحى كما وصلت الصواريخ إلى حدود مدينة عكا في حين صدرت تهديدات من حزب الله بأنه سيهتهدف مدينة حيفا بالقصف إذا قامت القوات الإسرائيلية بقصف العاصمة اللبنانية بيروت .
    لاحقا في نفس اليوم ، اشترط رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ثلاثة شروط لوقف إطلاق النار في لبنان، هي الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين المختطفين ووقف إطلاق الصواريخ وتطبيق القرار الدولي 1559 الذي ينص على نزع سلاح حزب الله. وفق ما ذكر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية ميري إيسين .
    في مساء 13 يوليو شهد مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت قصفا عنيفا أدى لتدمير المدرجين الشرقي و لاغربي، و من ثم تم استهداف مخازن الوقود بالقصف الإسرائيلي [5]. كما أغلق الطريق الدولي الرابط بين بيروت ودمشق إثر شن الطيران الإسرائيلي تسع غارات عليه في مساء يوم 13 يوليو ألحقت أضرارا به وبأربعة جسور وذلك لمنع سوريامن مساعدة حزب الله بالاسلحة والمعدات



    14 يوليو 2006

    قصف الطيران الإسرائيلي الجسور المؤدية إلى الضاحية الجنوبية لبيروت حيث مقر قيادة حزب الله، في محاولة -على ما يبدو- لعزل المنطقة عن بقية أنحاء العاصمة، ما أسفر عن مقتل أربعة لبنانيين وجرح 63 آخرين . من ثم تعرضت للقصف مبان ضمن الضاحية الجنوبية قريبة من مقر تلفزيزن المنار التابعة لحزب الله إضافة إلى مقر إذاعة النور . كما فرضت البوارج الإسرائيلية حصارا على ميناء طرابلس بشمال لبنان بعد اعتراضها عددا من السفن التجارية.
    سقطت أكثر من 100 قنبلة إسرائيلية على حلتا وكفر شوبا في الجنوب، فيما استهدفت غارات جوية مناطق في النبطية قرب منزل رئيس النواب نبيه بري في مصيلح. أيضا قصفت زوارق إسرائيلية منطقة نهر الأولي عند مدخل صيدا الشمالي حيث تم تدمير جسري الاولي المنفذ الاساسي للجنوب اللبناني، فيما استهدفت غارات أخرى قضاء بنت جبيل ومحطة وقود عند مدخل بلدة الخيام. كما اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين مقاتلي المقاومة الإسلامية والقوات الإسرائيلية في منطقة زرعيت التي شهدت الأربعاء هجوم حزب الله على قوة إسرائيلية في 12 يوليو.
    تعرضت لأول مرة مواقع للجيش اللبناني للقصف الإسرائيلي، مستهدفة دفاعات لبنانية في حمانا وتلة قدموس القريبة في قضاء مرجعيون دون ورود معلومات عن حجم الأضرار والخسائر. في سهل البقاع شرق البلاد استهدف أحدها قاعدة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة التي يتزعمها أحمد جبريل في قرية قوسايا دون ورود تقارير عن حجم الخسائر والأضرار. على الجانب اللبناني استمرت هجمات حزب الله على مواقع عسكرية إسرائيلية في مزارع شبعا و الجولان السوري المحتل كما استمرت بقصف الكاتيوشا على مستوطنات شمال إسرائيل مثل نهاريا و مدينة صفد و سقط حسب التصريحات الإسرائيلية حوالي ثمانية جرخى .
    أخبار لاحقة أفادت أن صواريخ الكاتيوشا قد أصابت مخازن الوقود في نهاريا كما في قيادة الجيش الإسرائيلي في الجولان. مساء 14 يوليو قامت الطائرات الإسرائيلية بقصف مقر القيادة العامة لحزب الله اللبناني في الضاحية الجنوبية و هذا القصف يأتي بعد تهديدات من وزير الداخلية الإسرائيلي بوجوب تصفية الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله .لاحقا تم الإعلان عن إصابة بارجة إسرائيلية قبالة شواطيء بيروت و نشوب النيران فيها ، تبين لاحقا فقد أربعة من الجنود الإسرائيلين الذين كانوا على متنها.
    في رسالة صوتية لحسن نصر الله اعلن أن الحرب مع إسرائيل حرب مفتوحة و انهم مستعدون لكافة الاحتمالات و أن أهدافهم تعدت حيفا لما هو أبعد . سجل أيضا سقوط صاروخ داخل مدينة عكا للمرة الأولى . استمرت التصريحات الإسرائيلية تطرح الشرط الثلاثة لوقف إطلاق النار : اطلاق سراح الجنديين و وقف الصواريخ و نزع سلاح حزب الله . كما ورد لفظ "نزع سلاح حزب الله" في اجتماع مجلس الأمن على لسان جون بولتون مندوب الولايات المتحدة المريكية و مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة . في الاجتماع استخدمت الولايات المتحدة حق الفيتو لرد قرار يدين العدوان الإسرائيلي على لبنان ، دعا للاجتماع الحكومة اللبنانية بمساعدة فرنسا اليت تتولى حاليا رئاسة الدورة الحالية لمجلس الأمن .



    15 يوليو 2006
    أعلن الجيش الإسرائيلي أن إحدى البارجات التابعة للبحرية الإسرائيلية أصيبت بصواريخ أطلقها حزب الله، قبالة سواحل العاصمة اللبنانية بيروت، بعد قليل من إعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، تدميرها.وأعلن الجيش الإسرائيلي فقد أربعة من جنوده كانوا على متن البارجة الحربية وتم سحب السفينة المدمرة إلى ميناء حيفا ومن جانب آخر، أعلن مسؤولون عسكريون إسرائيليون أن صاروخا كان يستهدف بارجة حربية إسرائيلية أخطأ هدفه وأصاب سفينة مدنية في السواحل اللبنانية. من جهة اخرى، اتهم رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة إسرائيل "بانها تريد تفتيت لبنان"، ودعا السنيورة في حديث ادلى به إلى محطة "سي إن إن" الأمريكية إلى وقف فوري لاطلاق النار.سجل أيضا سقوط صواريخ على مدينة صفد ومدينة كرمائيل في حين استمر بقاء السكان الإسرائيليين في المناطق الشمالية ضمن الملاجيء.
    16 يوليو 2006
    استمرار القصف على الضاحية الجنوبية مقر العديد من المباني لاتابعة لحزب الله ، و قصف مركز على مدينة صور و مينائها . في حين صواريخ حزب الله رعد2 و رعد3 تصل لأول مرة مدينة حيفا حيث سقطت عدة صواريخ على شواطيء حيفا و أصابت محطة قطارات مسفرة عن قتل ثمانية أسرائيليين و عشرين جريحا . هذا التطور أظهر بوضوح قدرة صواريخ حزب الله على اختراق العمق الإسرائيلي ، أضافت تصاريح لحزب الله أنها تجنبت عمدا إصابة مصفاة حيفا و مصانعها البتروكيماوية كيلا تحدث كوارث بيئية لكنها جاهزة في حالة التصعيد الإسرائيلي لتحديد أهداف أكثر استراتيجية . الحكومة الإسرائيلية هددت بالتصعيد و تكثيف القصف على لبنان ، و اعلنت أن الصواريخ التي نزلت على حيفا إيرانية الصنع من طراز فجر1 ، لاحقا صرح شاؤول موفاز أن هذه الصواريخ سورية الصنع. رفعت الحكومة الإسرائيلية من حالة التأهب في كامل إسرائيل و أمرت السكان في حيفا و تل أبيب بالنزول للملاجيء .



    24 يوليو 2006

    خريطة المواقع و المدن الإسرائيلية التي استهدفتها صواريخ حزب الله خلال الحرب.اعتقال شخصين يشتبه بتعاملهما مع إسرائيل في صور وتقديمهما معلومات عن أهداف القصف.


    قتل جنديين إسرائيليين وجرح 17 في معارك برية عنيفة مع مقاتلي حزب الله في مثلث قريتي عيترون و مارون الراس المحتلة وبلدة بنت جبيل. كان من ضمن الجرحى قائد كتيبة دبابات.
    حزب الله يتبنى إسقاط مروحية آباتشي كانت تقل جنودا متوجهين إلى جنوب لبنان و مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة ستة آخرين في حادث تحطمها، و يعلن تدمير خمسة دبابات. إسرائيل ترفض فكرة إسقاط حزب الله للطائرة.
    حزب الله يقصف مدينة حيفا ومحيطها ومدن عكا ونهاريا وصفد وطبريا في الجليل الغربي وشلومي ومستوطنات، ووقوع إصابات في طبريا وشلومي. و الجيش الإسرائيلي يطلب من سكان بلدة المطلة الإسرائيلية القريبة من الحدود إخلاءها خوفا على حياتهم.
    الجيش الإسرائيلي يعلن أنه أسر مقاتلين اثنين من حزب الله في قرية مارون الراس، و أنه يتحفظ على جثث 13 مقاتل قتلوا خلال عمليات التوغل والاشتباكات.
    المدفعية والطيران الحربي الإسرائيلي يقصف بكثافة المواقع الحدودية داخل لبنان ويدفع بتعزيزات عسكرية ويتقدم نحو بلدة بنت جبيل. و يقصف على قرى في قضاء مدينة صور و الضاحية الجنوبية لبيروت. و الطيران الإسرائيلي يقصف بلدة الأنصارية ويستهدف جسر المشروع الرئيسي المؤدي للبلدة. و غارة أخرى على بلدة الخيام الجنوبية وقصف مدفعي على أطراف بلدة كفرشوبا.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 2:29 am