zeinab nada esraa houssein hoda

    قصة الطاعون &قصة الشكاك

    شاطر
    avatar
    ibrahim
    Admin

    عدد المساهمات : 369
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    العمر : 27
    الموقع : www.al-fajer.tk

    قصة الطاعون &قصة الشكاك

    مُساهمة  ibrahim في الجمعة أبريل 17, 2009 12:44 pm

    خرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، ذاهبا إلى بلاد الشام،
    وكان معه بعض الصحابة.وفي الطريق علم أن مرض الطاعون قد انتشر في الشام، وقتل كثيرا من الناس،
    فقرر الرجوع، ومنع من معه من دخول الشام.فقال له الصحابي الجليل أبو عبيدة بن الجراح:
    أفرارا من قدر الله يا أمير المؤمنين؟فرد عليه أمير المؤمنين: لو غيرك قالها يا أبا عبيدة!
    ثم أضاف قائلاً: نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله؛ أرأيت لو أن لك إبلا هبطت واديا له جهتان:
    إحداهما خصيبة (أي بها زرع وحشائش تصلح لأن ترعى فيها الإبل)،
    والأخرى جديبة (أي لا زرع فيهما، ولا تصلح لأن ترعى فيها الإبل)،
    أليس لو رعيت في الخصيبة رعيتها بقدر الله، ولو رعيت في الجديبة رعيتها بقدر الله؟


    Embarassed Razz Mad Basketball





    جاء أحد الموسوسين المتشككين إلى مجلس الفقيه ابن عقيل، فلما جلس، قال للفقيه:
    إني أنغمس في الماء مرات كثيرة، ومع ذلك أشك: هل تطهرت أم لا، فما رأيك في ذلك؟
    فقال ابن عقيل: اذهب، فقد سقطت عنك الصلاة.فتعجب الرجل وقال له:
    وكيف ذلك؟فقال ابن عقيل:لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " رفع القلم عن ثلاثة:
    المجنون حتى يفيق، والنائم حتى يستيقظ، والصبي حتى يبلغ ". ومن ينغمس في الماء مرارا - مثلك-
    ويشك هل اغتسل أم لا، فهو بلا شك مجنون

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 12:45 am