zeinab nada esraa houssein hoda

    سيرة السيد عباس الموسوي

    شاطر
    avatar
    ibrahim
    Admin

    عدد المساهمات : 369
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    العمر : 28
    الموقع : www.al-fajer.tk

    سيرة السيد عباس الموسوي

    مُساهمة  ibrahim في الأحد أبريل 19, 2009 5:44 am



    بسم الله الرحمن الرحيم



    1) لم يكن استشهاد الموسوي قتل فردٍ بفعل صدفة.. بل قتلٌ مقصودٌ من عقلٍ مدبِّر.. فلم يمت على فراش، بل بأكثر من ألف ضربة سيف!!

    2) إستشهاد الموسوي حجّة ضدّ العدو والعالَم، وحجّة على من تراوده نفسه للقهقرى!!



    الولادة .. الرؤيا

    .. إنها الرؤيا تتحقق.. إنه الحلم يتجسد واقعاً حبيباً.. طفلاً يطرب الجميع لصوت صرخته الأولى.. أو لم تر والدته حلم قدومه الى هذا العالم على يدي أبي الفضل العبّاس الذي قدّمه لها عطيّة.. هدية أهل البيت (ع).. : هذا الغلام زكّيناه بأنفاسنا.. طهّرنا قلبه بطهر قلوبنا.. وكحّلنا عينيه بسنى النور الإلهي الذي تكحّلت به عيوننا.. وتضمّ الأم وهي على فراش الألم.. تضمّ وليدها.. تضمّ حلمها العذب الشهي.. تناغيه.. تهدهده.. وتناديه عبّاساً.

    ويشيع خبر ولادة عبّاس.. تتناقله أفواه المستضعفين في تلك الضاحية المهملة.. المشلوحة جنوبي العاصمة المتلألئة بزينتها وزخرفها.. وترفها وبذخها..

    في "الشياح".. رأى السيد عبّاس (رضوان الله عليه) أول شعاع في حياته المليئة بإشعاعات الجهاد الإيماني.. وبين الموجوعين من نير الحياة.. المسحوقين تحت سنابك الحاجة.. اللائذين بعتمات الليل تخفي هزالهم وعظم حاجتهم.. تخفي قهرهم وأنينهم وصدى نواح لياليهم..

    وتتراكض النسوة الجارات.. وكلهنّ يباركن للوالدة وليدها، ويمددن يد المساعدة للأم الآتية من مقلع وجودها (النبي شيث) في بعلبك الى ضاحيةٍ صابرة ملّ الصبر من صبرها وما ملّت..

    ويتسارع الرجال ذوو الأيدي المعروقة من حمل الضنى "من أجل الضنى" يباركون للأب الذي ظهرت الابتسامة جليّةً على شفتيه المرددتين آيات الشكر لله، يردّ على تهاني الوالجين الدار ليباركوا المولود..

    وأيّ مولود كان ذاك الذي طرق باب الحياة عام 1952؟، ثم بدأ مسيرة حياة إيمانية جهادية امتدت سحابة عمره التي لم تمكث طويلاً في سماء هذا الكون الفاني، سحابة بلّلت رؤوس الفقراء بالحنان، وروت ظمأ نفوسهم بالمحبة، وسقت حقول أعمارهم بالأمل والأمنية بقيام دولة المستضعفين على اتساع هذا العالم الغارق حتى أذنيه في المادية، والمشيح بوجهه عن جراحاتهم حدّ اللؤم..

    وكيف لا يكون هذا السيد، الحلم، بهذا المستوى من الرفعة الإنسانية من العطاء المتسامي.. وهو سليل الشجرة الهاشمية المباركة التي فيّأت بظلّها عالماً جاهلياً وأخذته بيد الرسالة والنبوّة الى منابع الإيمان والعرفان في الحياة..

    كان السيد عباس (رض) هاشمياً صرفاً لجهة والده ووالدته.. لم يكن هاشمياً لأن أبويه هاشميان فقط، بل لأنه كان حرفاً بارزاً وكلمة خالدة جريئة في الحق في كتاب العترة الهاشمية الشريفة، كان هاشمياً بالفطرة.. تلك الفطرة التي ظهرت في مجمل ميوله واتجاهاته وتصرفاته، فهو منذ طفولته تميّز بالتودّد مع الناس، والتحسّس لمشاكل حياتهم، وبلسمة جراح المظلومين والمعذّبين، وكان جريئاً في مواقفه.. شجاعاً في إبداء رأيه، والى جانب ذلك كان يتمتع بصفة الريادة التي جعلته بارزاً بين رفاق طفولته ويفاعته.. فهو الى جانب محبته لهم وتوادده معهم، كان يمثل لهم بنفسه المثل الصالح.. يوجّههم.. يحاول إرشادهم -رغم صغر سنّه- الى ما فيه خيرهم.. خير دنياهم وآخرتهم.. كيف لا.. وهو الشاب المؤمن الملتزم الذي نهَل من معين القرآن، ورشف من تعاليم الرسالة، وأدمت نفسه وروحه جراح كربلاء، وجاورالمسجد، فكان خير جار، لا ينقطع عن زيارته في أوقات الصلاة، رافعاً صوته الجهوري الحبيب بالدعاء، مبتهلاً الى الله عز وجلّ أن يُعلي راية الإسلام ويحفظ قافلة الإيمان لتكون الخميرة الصالحة لدولة حقٍ وعدالة تقوم على كل أرض البشر الباحثين عن آفاق خيرٍ وسلام لمستقبل أبنائهم وأحفادهم..

    لقد وعى السيد آلام أمّته وهمومها منذ حداثته، وأدرك بوعي الملتزم بمسؤوليته تجاه دينه.. تجاه أمّته: أنّ أهمّ أسباب هذه الآلام، وأكبر هذه المشاكل هو ذلك الكيان الغاصب الغريب الذي زرعه الاستكبار في رئة أرضنا.. في خاصرتها شوكة.. في عينها قذى..

    لقد وعى بوعي المؤمن.. بوعي رجل الجهاد، أنّ أمور أمّته لن تستقيم طالما أنّ الكيان المسخ.. العضو الغريب.. مزروع في جسدها.. ومن نتائج زرع هذا العضو الغريب كان مأساة تغريب شعب.. برجاله ونسائه.. بشبابه وشيبه عن أرضه..

    لقد عاش السيد عباس (رضوان الله عليه) مأساة الشعب الفلسطيني بشبابه.. بدقائق عمره.. بثواني تفكيره.. وهبها توقه، وشوقه، وعزمه، وزنده، وفكره، وساعده، والتحق بمقاتلي ثورته وهو لمّا يزل في العاشرة من عمره، وخضع لعدّة دورات تدريب عسكرية، منها دورة في أحد مخيمات ثورة في دمشق، وأصبحت الثورة بعد ذلك سطراً هاماً من سطور حياته، وفعلاً يومياً يظهر في أقواله وأفعاله، يتتبع أخبار فلسطين وأبنائها، يشاركهم همومهم وجهادهم ومعاناتهم، ويقرأ أخبارهم من خلال مداومته على الإطلاع على جريدة "الثورة"..

    حتى جراح الجسد عاناها مع رفاق الثورة، إذ أنه أصيب بكسر في ساقه خلال إحدى الدورات، وأُدخل آنذاك الى مستشفى المقاصد الإسلامي غير آبه ولا مكترث، بل إنّ ذلك زاده التصاقاً بمعاني الفداء والتعالي فوق السدود والحدود مجيباً سائليه (عن مدى إصابته وإحساسه بها) بأنّ جرح الجسد ليس شيئاً أمام جرح الكرامة.. أمام جرح الدين والشرف.. الذي أصابنا به عدوٌّ لئيم واستكبار متعجرف وقح..

    كان السيّد يعلم ويدرك حق الإدراك بأنه اختار الطريق الصعبة، بل الطريق الأصعب، وكان يملك من التصميم والإرداة، ومن حماسة الوعي الملتزم، ما حوّل الحالة الثورية التي كان يعيشها في أعماق أعماق ذاته المنتفضة الى حالة عقيدية إيمانية جهادية شمولية راسخة في كيانه، بل متآخية مع وجوده بشكلٍ لصيق، حتى بات تشكيلاً رائعاً يجسّد الإيمان الثائر والوعي الرافض لأي شكس من أشكال الذل والتبعية..


    العودة الأخيرة الى لبنان

    عاد السيد الى لبنان.. عاد حاملاً الرسالة التي نذر نفسه لها، ألا وهي إحياء ركائز الدين والتصدّي للطاغوت والاستكبار في أي بلد وفوق كل أرض، فكان أول عمل قام به جمع الاخوة الذين أُبعدوا من النجف في حوزة متواضعة، وهي حوزة الإمام المنتظر (عج)، حتى يتابعوا تحصيلهم ولا تفوتهم فرصة متابعة الدراسة والاستفادة، وشهدت مدينة بعلبك بواكير العطاءات العلمية والجهادية لهذه الحوزة (بدعم بعض العلماء الكبار)، وكان لهذه الحوزة فيما بعد دور كيير وريادي في الإيصال والتبليغ في كل مناطق لبنان، وكان السيد عباس الأب الموجّه والراعي الساهر والقائد الأمين لمسيرة هذه الحوزة والسهر على حاجات طلابها ورعاية أمورهم، واستطاع أن يخرّج منها علماء ومجاهدين أبراراً..

    بعد فترة، فتحت هذه الحوزة بابها وصدرها للحرس الثوري، هؤلاء الاخوة الذين جاؤوا الى لبنان بأمرٍ خاص من الإمام الخميني (قده) لمساعدة شعب لبنان، ونشر مبادئ الثورة المباركة وتوجهاتها لبناء عالم يحترم المستضعفين، ولتعبئة الشعب ضد الكيان الصهيوني والاستكبار العالمي، وتدريبه وتهيئته لمواجهة الأعداء، مما أحدث انقلاباً كبيراً في مواجهة الكيان الصهيوني، وقد شكّلت الحوزة آنذاك أهم معاقل وأولى خطوات انطلاق الحرس الذي كان له الدور الكبير في تقوية عزائم الشباب المسلم، إذ ضخّ فيهم معاني الصمود والتصدّي لتهديم سور الرعب الذي أقامته أمريكا والقوات المتعددة الجنسيات، وللوقوف في وجه آلة الحرب الجهنمية والشرسة التي حاول الأعداء من خلالها كمّ الأفواه وتعليم الشعوب درس الرضوخ للواقع الأليم الذليل للقوة الغاشمة..

    لقد كان وجود الحرس الثوري نقطة ماء أنقذت أماني وآمال شعبنا من الذبول والجفاف، ورئة يتنفس هذا الشعب من خلالها..

    وفي نيسان من العام 1980، جاءت حادثة اغتيال السيد محمد باقر الصدر، وكانت آخر رسائل الشهيد قد تضمنت توصيات للسيد عباس بصفته وكيلاً له في لبنان..

    وقف السيد مارداً.. دامع العين.. أمام دمعة الشهادة، وحوّلها الى إرادة..

    لقد قوّى استشهاد السيد الصدر عزيمة السيد عباس، فلعب دوراً هاماً في استنهاض همم الخائفين، وكان يشجعهم ويوصيهم بطرح حالة الخوف مردداً أمامهم كلمات السيد الشهيد الصدر:

    "إنّ البعث العراقي سوّر الشعب العراقي بجدارٍ من الخوف، ولكني سأخرق هذا الجدار بدمائي.."..

    رغم ذلك، لم ينقطع تواصل السيد عباس مع الشعب العراقي وعلمائه، فقد استمر بذلك طريق بعض العلماء الذين كانوا يأتون بين فترة وأخرى من العراق الى لبنان..

    ولاحقاً، أنشأ السيد عباس مع رفيقة عمره (أم ياسر) "حوزة الزهراء" لتدريس الأخوات الأحكام الإسلامية، وللخروج بالمرأة المسلمة من قيود التقاليد الباطلة والأوهام الزائفة، ولقد كان لذلك الجهد الأثر الكبير على مدى الساحة البقاعية..

    ولم يتوقف السيد عند ذلك، بل، وانطلاقاً من إيمانه بأنّ الوحدة الإسلامية تبدأ بوحدة علماء الأمة، فقد سعى الى تأسيس تجمع العلماء المسلمين، وقد تم وضع الحجر الأساس لهذا التجمع (في البقاع) عام 1979، ليكون أول تجمع علمائي في لبنان.
    لقد وُلد حزب الله-لبنان في تلك الظروف العصبة، وكانت ولادة مباركة بتوجيه من الإمام الخميني المقدس وعلى هدي أفكاره ورؤيته وخطه، وكان السيد عباس من أبرز المؤسسين، وحصل ذلك في ظل المعاناة الكبيرة التي سبّبها الاجتياح الصهيوني للبنان وانتشار القوات المتعددة الجنسيات في مرحلة لاحقة..

    وجد السيد نفسه منغمساً في حالة النمو المتصاعد للعمل الجهادي، مما شغله عن متابعة أمور وشؤون الحوزة العلمية، فقد كان وقته بكل ساعاته ودقائقه وثوانيه مليئاً بالاهتمام بأمور حزب الله مع إخوته المؤسسين من علماء وكوادر، ولذلك كلّف بعض ذوي الكفاءة والخبرة للتدريس نيابةً عنه، إذا انه كان في حركة دائمة ومتنقلة بين مناطق لبنان.. جنوباً وبقاعاً وضاحيةً.. يرفع لواء الإسلام وتعاليم الثورة: دون مبالاة لا بنفسه ولا ببيته وأطفاله.. مرتحلاً في سبيل الحق ومهاجراً في سبيل الله..


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 7:34 pm